أيهما أفضل الدراسة الفردية أم الجماعية؟

مقدمة

هذا المقال بقلم: ندى عصام الدين

 

هل سبق وأعطاكم المعلم مهمة كبيرة وقام بتقسيمكم إلى مجموعات لإنجاز تلك المهمة الكبيرة؟ بالتأكيد ستكون الإجابة نعم، ولكن إذا سألنا هل احببت العمل مع مجموعتك ورأيت أنكم بتلك الطريقة قد أنجزتم المهمة المطلوبة أسرع وبشكل أفضل، سنرى فريقين فريق مؤيد لفكرة العمل الجماعي ويرى أنها أجدت بثمار لا بأس بها، بل أجدت بنتيجة رائعة، وفريق يرى أن كل هذا كان تضيع وقت وأنه إذا كان أخذ المهمة وحده لكان أتمها بأفضل شكل.

فعملية تفضيل الدراسة أو العمل بشكل فردى أو جماعى تختلف من شخص لآخر بالتأكيد باختلاف الشخصيات والتفضيلات الآخرى.

ما هي الدراسة الفردية؟

  • الدراسة بشكل فردى هى إحدى طرق التعلم التى يفضلها العديد من الطلاب نظراً لما توفره لهم من هدوء واستقرار وعدم تشتت بآراء كثيرة.
  • وفى تلك الطريقة يعتمد الطالب على نفسه اعتماداً كلياً فى المذاكرة ووضع الخطط التى من خلالها سيستطيع إنجاز المهام المطلوبة منه فى النهاية.
  • فهل للدراسة الفردية إيجابيات وسلبيات؟ بالتأكيد نعم وسنشرح بالتفصيل تلك الإيجابيات والسلبيات في طريقة الدراسة الفردية خلال الأسطر التالية.

ما هي الدراسة الفردية؟

إيجابيات الدراسة الفردية

لنبدأ بذكر إيجابيات الدراسة بشكل فردى وهي الطريقة التي يفضلها أغلبية الطلاب بشكل عام، فما هى إيجابياتها؟ سنذكر العديد منها في الأسطر التالية:

عدم وجود ما يشتت الانتباه والتركيز بشكل كبير

حيث توفر الدراسة الفردية للطالب مدى عالى من التركيز حيث لا يوجد الكثير من الأفراد حوله يشتتون انتباهه، وبالتالى يقل الوقت والجهد الذي يتم بذله فى الدراسة ويستطيع الطالب إنهاء المهام سريعاً دون تضييع الكثير من الوقت.

 

المرونة في الزمان والمكان

تكون في الدراسة الفردية تكون بمفردك فيمكنك وضع خطة لنفسك والدراسة فى الزمان والمكان المناسبين لك، فلا تشغل وقتك بتحديد أماكن للقاء ولا تنظيم مواعيد الفريق في حالة الدراسة الجماعية، ويكون أي وقت وأى مكان مناسبين لك يمكنك استغلالهم لتنهي مهامك بشكل مرن.

استخدام أساليب دراسية تناسبك

تستطيع خلال الدراسة الفردية اختيار أساليب الدراسة التى تتناسب معك وتنتج منها أكبر قدر مستطاع، دون الحاجة للجوء لاستخدام طرق أخرى قد لا تناسبك بسبب اختلاف الشخصيات في حالة الدراسة الجماعية.

بيئة الدراسة الفردية

هى تعتبر بيئة هادئة لمن لا يحبون الصخب العالى، تخيل معي أنك داخل غرفتك تجلس أمام مكتبك وتضع الكتب أمامك ويعم الهدوء أرجاء المكان وتبدأ فى دراسة وإنجاز المهام المطلوبة منك بكل هدوء وراحة دون اشغال ذهنك بأى شيء آخر. فإذا كنت من محبي ومفضلى الدراسة الفردية يمكنك إنشاء البيئة الدراسية الفردية التى تناسبك وأعطيك مزيداً من الهدوء، وتستطيع من خلالها فهم وحفظ المعلومات وإنهاء المهام المطلوبة منك بشكل سريع.

التركيز على ما تحتاجه

تمكنك الدراسة الفردية بالتركيز على النقاط التي تحتاج إليها، وتعمل على نقاط ضعفك مما يعطيك نتيجة مذهلة.

إيجابيات الدراسة الفردية

 

سلبيات الدراسة الفردية

بالطبع لكل طريقة إيجابيات وسلبيات فهل للدراسة الفردية سلبيات؟

نعم وتتمثل في الآتى: 

عدم وجود مساعدة

فالشخص هنا هو المسؤول عن نفسه وعما يدرسه، فلا يجد من يساعده فى فهم ما قد يغيب عن ذهنه، وأحياناً يجد صعوبة بالغة في فهم بعض النقاط ولا يستطيع أن يحصل على المساعدة الفورية.

لا وجود للتطبيق العملي وربط المواضيع المختلفة

حيث أحياناً فى بعض المواد يحتاج الطالب لتثبيت ما درسه إلى ربط مفاهيم بعضها ببعض وتطبيقها بشكل يستطيع تذكره ولا يستطيع فعل هذا بمفرده في دراسته الفردية.

اقرأ أيضًا: خطوات تساعدك على التخلص من التوتر قبل الامتحانات

الدراسة الجماعية

طريقة للدراسة كغيرها من الطرق بها مزايا وعيوب ولها فئة تفضلها وتستطيع من خلالها الدراسة بشكل أفضل من دراستهم بمفردهم، وغيرهم لا يفضلون الدراسة الجماعية لأسباب ترجع إلى شخصياتهم وتفضيلاتهم.

فلا توجد طريقة يجتمع عليها جميع الطلاب بالتأكيد هناك المعارضين دائماً، سنحاول فى إبراز إيجابيات الدراسة الجماعية والسلبيات لتلك الطريقة من الدراسة حتى تستطيع اختيار الأنسب لك، بعد المعرفة التامة بكلا الطريقتين.

إيجابيات الدراسة الجماعية

تعتبر الدراسة الجماعية من الطرق التى تعود على الفرد بالعديد من الإيجابيات على المستوي الشخصى وليس المستوي الدراسي فقط.

وتتمثل إيجابيات الدراسة الجماعية فى النقاط التالية:

وجود فريق بروح واحده

  • حيث كونك داخل فريق تعملون سوياً لإنجاز مهمه معينة فى وقت معين، ويساهم ذلك فى إشتراك جميع الطلاب فى النقاش بروح واحدة لها هدف واحد وهو إنجاز المهمة المطلوبة.
  • يساعد عملية النقاش والعصف الذهني للوصول إلى حلول تجعل من إنجازهم المهام أسرع، يساعد فى تطوير شخصية الطلاب بسبب المساهمة والمشاركة بروح الفريق الواحد، وتعتبر تلك من أهم مميزات العمل الجماعي.

 

الاستماع إلى وجهات نظر مختلفة

وجودك في فريق جماعى وتعملون على إنجاز مهمه واحدة يساعدك فى الانصات إلى آراء مختلفة وتقبل الرأى والرأى الآخر، بل وفى بعض الأحيان تساهم تلك العملية للوصول إلى حلول لا يستطيع شخص بمفرده أن يصل إليها.

 

تعزيز الثقة بالنفس

العمل أو الدراسة الجماعية تساهم بشكل كبير في تعزيز ثقة كل فرد بنفسه، حيث تكون له تجربة فى قول رأيه أمام مجموعة من الناس وتوضيح أفكاره للآخرين مما يزيد ثقته بنفسه، ويجعله شغوفاً لتقديم الأفضل دائماً.

 

معلومات صحيحة

الدراسة الجماعية تعطي لجميع أفرادها فرصة لتصحيح المعلومات التى قد تكون وصلت بشكل خاطئ إلى المستمع، فإذا كنت قد فهمت معني بشكل خاطئ وهذا وارد الحدوث لدينا جميعاً من خلال المحادثة التى تدار داخل الفريق سيتم تصحيح المعلومة من هؤلاء الذين استطاعوا أن يفهموا المعني الصحيح.

اقرأ أيضًا: ما هي أفضل كتب تحفزك على الدراسة؟

إيجابيات الدراسة الجماعية

 

سلبيات الدراسة الجماعية

بعد كل تلك المزايا والايجابيات التى تتواجد في طريقة الدراسة الجماعية، أتخلو من السلبيات؟ بالطبع لا

فكما كان لها إيجابيات كثيرة لها أيضاً العديد من السلبيات منها:

إنتاجية بشكل أقل

كثرة العدد أحياناً قد تعطى نتائج عكسية، فمثلاً فى أوقات الامتحانات يتم ترشيح الدراسة الفردية حيث فى ذلك الوقت يحتاج كل طالب إلى تحديد أولوياته والتركيز على ما يحتاجه، فيكون من الأنسب فى تلك الحالة ترجيح الدراسة الفردية.

التشتت وعدم التركيز

كلما كان عدد المجموعة كبير كلما زاد اختلاف الآراء وزادت المحادثات الجانبية، فيؤدي ذلك إلى تشتت الإنتباه بشكل كبير وتضيع المزيد من الوقت، وهذا يرجع إلى مدى التزام أفراد المجموعة فكلما كانوا أكثر التزاماً كلما قلت تلك المشاكل.

عدم معرفة التركيز على نقاط ضعفك

حيث خلال دراستك بالطريقة الجماعية والتى لا تركز على نقاط ضعفك كل شخص على حدي، بل يكون الأمر أشبه بنظام يسير عليه الجميع دون النظر إلى الفروقات الشخصية.

كيف أعرف الطريقة الأكثر إنتاجية لي؟

  • التجربة يا صديقي هى خير دليل، فلا تقل لا أريد ولا أحب قبل أن تجرب وترى النتائج بنفسك.
  • جرب أن تدرس إحدى المواد بطريقة الدراسة الفردية، وادرس أخرى بطريقة الدراسة الجماعية ومن ثم اختبر نفسك في كلا المادتين ودرجاتك ستكون هى الحكم. 
  • أيضاً من خلال التجربة ستستطيع فهم آليه كلتا الطريقتين، ونتعرف إلى المشاكل والنقاط التى واجهتك والتى يمكنك العمل على تحسينها فى حال أحببت طريقة عن أخرى.
  • وفى النهاية اختيارك للطريقة التى ستدرس بها متروك لك كلياً، حدد أولوياتك واختر ما يتناسب معاها ويحققها.

اقرأ أيضًا: أفضل نصائح تساعدك في اجتياز الامتحانات

كيف أعرف الطريقة الأكثر إنتاجية لي؟

 

أيهما أفضل الدراسة الفردية أم الجماعية؟

كما ذكرنا لكل طريقة من الطريقتين إيجابيات وسلبيات والعديد من العوامل التى تختلف من شخص إلى شخص آخر ومن طريقة التفكير والعادات والطباع، وقد أثبت ذلك دراسة قام بها بعض العلماء..

حيث كلفوا مجموعة معينة من الطلاب بالدراسة بشكل جماعى من خلال تقسيمهم إلى مجموعات متساوية، وكلفت مجموعة أخرى من الطلاب بالدراسة بشكل فردى، وبعد النظر إلى النتائج وجدوا أن الإيجابيات والسلبيات ليست وحدها من يحدد الفرق، بل هناك اعتبارات أخرى تجعل النتائج غير متوقعة كـ: 

  • عادات الشخص
  • طريقة تفكيره
  • طبيعة الأفراد داخل المجموعة

وغيرها من العوامل التى تجعل من الصعب تفضيل طريقة على طريقة أخرى وبعد أن عرفت عن كلتا الطريقتين أيهما تفضل؟ هل ستستطيع الإجابة دون تجربة؟ بالطبع لا، جرب كلتا الطريقتين وامنح نفسك الفرصة لاختيار الأنسب لك، وفي النهاية نتمنى أن نكون قد ساعدنك فى إيجاد الطريق الصحيح للتخلص من التوتر والقلق آملين لجميع الطلاب التوفيق والنجاح فى امتحانتهم.

 

 

إذا ما زلت بحاجة إلى معرفة أي استفسار آخر فنحن هنا لمساعدتك، لذلك بإمكانك دائمًا التواصل:

عبر الاتصال:
0095437394024

أو الواتساب من خلال هذا الرابط.

حقق حلمك الان

وسجل في أفضل الجامعات التركية
سجل الآن
تواصل معنا لنجيب على جميع استفساراتك