لماذا تدرس هندسة السيارات؟

لماذا تدرس هندسة السيارات؟

2020-06-27

يعد قسم هندسة السيارات هو أحد أقسام الهندسة الحديثة نسبياً والذي نشأ في الأساس لتلبية الحاجة العالمية ومواكبة التطور والانتشار الكبير الذي شهدة مجال تصنيع وانتاج وسائل النقل المختلفة وعلى رأسها السيارات، ومجال هندسة السيارات هو مجال مشتق من مجال الهندسة الميكانيكية وذلك مثل تخصصات أخرى كالهندسة البحرية وهندسة الفضاء وغيرها من التخصصات، وفي إطار هذا الموضوع سنحاول الإجابة عن السؤال لماذا تدرس هندسة السيارات؟

التعريف بهندسة السيارات:

في واقع الأمر فإن دراسة هندسة السيارات في العموم يشمل على دراسة العلوم الكهربية والإلكترونية بجانب دراسة مراحل التصميم والإنتاج المختلفة للمركبات والسيارات وأيضاً بعض الدراسات المتعلقة بالأمن والسلامة، بحيث لا تقتصر الدراسة فقط على السيارات ولكنها تتسع لتشمل وسائل نقل أخرى مثل الشاحنات والحافلات والدراجات البخارية والعديد من وسائل النقل، وذلك لكي يكون الطالب على درجة جيدة من الإلمام بجميع الأنظمة الهندسية في هذه الآلات ونظريات عملها.

لماذا تدرس هندسة السيارات؟

هناك العديد من المزايا والتي قد تدفعك للتفكير جدياً في دراسة هندسة السيارات  ولعل أهمها هو أنك ستتعلم الدراسات التصميمية والتي تشمل مراحل التصميم والتصنيع المختلفة وذلك بجانب تعلم التفاصيل الأساسية لتصميم العديد من المركبات بما في ذلك الحافلات والشاحنات والدراجات البخارية ومعرفة أنظمتها الميكانيكية التي تعمل بها.

ولا يقتصر التخصص على دراسة العلوم الميكانيكية فقط ولكن دائرة المواد الدراسية تتسع لتضم العلوم الكهربائية والإلكترونيات والمحركات وأنظمة الدفع للعجلات، كما أن الطالب في نهاية المرحلة التعليمية سيكون على درجة كبيرة من الإلمام بالعناصر الرئيسية للسيارة وطرق تحديد المؤشرات الحسابية الأساسية واللازمة للسير على مختلف أنواع الطرق.

 

ولعل من أكثر ما يميز دراسة هندسة السيارات هو المجهود الكبير الذي تبذله الجامعات من أجل تزويد الطلاب بالمهارات اللازمة للمشاركة في سباق الأبحاث العلمية والابتكار والتطوير والذي يشهد تسارع كبير ولا سيما في مجال صناعة السيارات، وهذا من شأنه أن يفتح الباب على مصراعيه للطلاب للإبداع والابتكار في عدة مجالات مثل مستوى القيادة للسيارات والحافلات، والعمل على تطوير أنظمة التشغيل الخاصة بها وذلك للوصول إلى أعلى كفاءة وأيضاً تحديث آليات الأمن والسلامة في السيارات والحافلات بطرق جديدة ومبتكرة.



كما توفر الجامعات فرصة جيدة للطلاب الدارسين في مجال صناعة السيارات ألا وهو التدريب العملي داخل الشركات الكبيرة والرائدة في هذا المجال، ولا سيما مع التطور الكبير  في هذا المجال وهو ما سيعطي الطالب فرصة عظيمة للتواجد داخل بيئة العمل الحقيقة وفهم طبيعة وخطوات التصنيع المختلفة التي تمر بها السيارات وذلك من شأنه أن يساعد الطالب على ترسيخ المفاهيم العلمية التي تعلمها خلال سنوات الدراسة داخل الجامعة.

ماذا سيدرس طالب هندسة السيارات ؟

سيحصل الطالب خلال دراسة هندسة السيارات على مجموعة كبيرة من المعرفة العلمية والتدريب الفني المتخصص وذلك عبر سنوات الدراسة المختلفة ويمكن أن نعرض أهم هذه الأمور في مجموعة من النقاط كالتالي:

  • الفهم الجيد للهندسة والمبادئ الأساسية للتصميم الهندسي للسيارات.
  • القدرة على تطبيق وتنفيذ مبادئ الهندسة بشكل مثالي وذلك في كلا من التصنيع والتصميم في قطاع السيارات ووسائل النقل.
  • التعرف على أحدث التكنولوجيات المستخدمة والمتبعة في مجال صناعة السيارات على المستوى العالمي، ومعرفة أساليب التصنيع الجديدة.
  • الدراسة المتعمقة في أنواع المواد المستخدمة في تصنيع هياكل السيارات، ودراسة أنواع الوقود البديلة المستخدمة في الوقت الحالي.
  • تعلم وفهم الطرق المختلفة المستخدمة في تعزيز احتياطات السلامة في المركبات.
  • تعلم الطرق المستخدمة في قياس أداء المركبات وقياس مدى تحملها في ظروف العمل المختلفة.
  • يقوم الطلاب بتنفيذ مشروع تخرج عملى وذلك فى السنتان الأخيرتان من الدراسة، بحيث يبدأ الطلاب فى تصميم المشروع والتجهيز له وذلك من السنة الثالثة من الدراسة ومن ثم البدء في التنفيذ فى السنة الرابعة من الدراسة.

فرص العمل المتاحة 

لعل هذه النقطة بالتحديد ستعطي رد كافي على السؤال الذي طرحناه في البداية وهو لماذا تدرس هندسة السيارات، والسبب في ذلك هو الكم الكبير من فرص العمل المتاحة لخريجي هذا التخصص من الجامعات وذلك يعود إلى العلاقة الوثيقة التي تربط مجال صناعة السيارات مع غيره من مجالات الصناعة الأخرى.

حيث يشهد السوق العالمي بشكل عام نمواً كبيراً في عدد الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم في مجال إنتاج قطع غيار السيارات وذلك بجانب الشركات الكبيرة التي تعمل في إنتاج السيارات بشكل مباشر وذلك يرجع للمنافسة الكبيرة المحتدمة بين العديد من الدول في هذا المجال، ولن يكون عمل خريج مجال هندسة السيارات مقتصر على شركات السيارات فقط ولكنه يمتد ليشمل أكثر من مجال صناعة آخر من أهمها مجالات صناعة الحديد والصلب، صناعة الآلات والمعدات الصناعية والزراعية، ومنتجات البناء والوقود، بجانب الصناعات المتعلقة بالمنتجات الكهربائية والالكترونيات.

وليس هذا فحسب فهناك العديد من فرص العمل الأخرى المتاحة لخريجي مجال هندسة السيارات مثل العمل في شركات النقل الجوية والبحرية والبرية، العمل في شركات خطوط الإنتاج العادية، العمل في مراكز الصيانة وتصنيع قطع غيار السيارات، العمل في تصميم الأنظمة الميكانيكية، العمل كخبير ميكانيكي وأيضاً فرصة العمل كمدرس في المدارس الصناعية.

المستقبل الوظيفي لخريجي هندسة السيارات 

كما أوضحنا في النقطة السابقة فإن فرص العمل المتاحة في هذا التخصص كثيرة ومتعددة بشكل يدعو للتفاؤل، ولكن هذا ليس نهاية إجابتنا على السؤال الذي نحاول الإجابة عليه وهو لماذا تدرس هندسة السيارات ، فدعنا نشير بكل ثقة إلى أن خريج دراسة هندسة السيارات لن يجد أي صعوبة في الحصول على وظيفة في هذا المجال، كما أن أغلبهم يعملون فى شركات تصنيع المركبات الكبرى فى بلادهم أو فى المؤسسات الهندسية الخاصة بتصنيع قطع غيار المركبات والسيارات فى بلادهم.

وفيما يخص طريقة الحياة الوظيفية في هذا التخصص فإن يوم العمل العادي يختلف من مهندس لآخر وذلك يعود بالأساس على حسب المشروع الذي يعمل به المهندس، فى بعض الأحيان يعمل المهندس لمدة أربعون ساعة فى الأسبوع، وفى أحيان أخرى قد تزيد عدد ساعات العمل لتصل إلى 55 ساعة في الأسبوع طبقاً لبعض الإحصاءات.

وفيما يتعلق براتب خريجي هندسة تصنيع السيارات فهو يتراوح من 55 ألف دولار أمريكي حتى 110 ألف دولار أمريكي سنوياً.