أهمية البحث العلمي في تقدم الدول

أهمية البحث العلمي في تقدم الدول

2021-09-15

أهمية البحث العلمي في تقدم الدول

   يفتح البحث العلمي الباب المغلق من عدم المعرفة. بغض النظر عن المجال الوظيفي الذي تعمل فيه أو مستوى ترقيتك، هناك دائمًا المزيد لتتعلمه. والأمر نفسه ينطبق على حياتك الشخصية. فبغض النظر عن عدد الخبرات التي لديك أو مدى تنوع دائرتك الاجتماعية، هناك أشياء لا تعرفها. وهنا يأتي دور البحث العلمي في أنه يتيح لك استكشاف العالم من وجهات نظر مختلفة، ويغذي فهمًا أعمق.

   "للجامعات البحثية في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل دور حاسم في تطوير أنظمة أكاديمية متميزة وفعالة، وفي تمكين بلدانها من الانضمام إلى مجتمع المعرفة العالمي والمنافسة في اقتصادات المعرفة المتطورة" بحسب ما أشار فيليب جي ألتباخ، أستاذ باحث ومدير مركز التعليم العالي الدولي في كلية بوسطن بالولايات المتحدة.

   "وفي حين أن الجامعات البحثية في العالم النامي لم تصل بعد إلى أعلى المستويات في التصنيف العالمي، إلا أنها 'مهمة للغاية' في بلدانها ومناطقها، وتعمل بشكل مطرد على تحسين سمعتها وقدرتها التنافسية على الساحة الدولية" كما كتب ألتباخ في مقاله بعنوان  "النهوض باقتصاد المعرفة الوطني والعالمي: دور الجامعات البحثية في الدول النامية".


البحث العلمي في القرن الحادي والعشرين

   البحث العلمي عبارة عن عملية تهدف إلى إنشاء تقنية جديدة أو محسّنة يمكن أن توفر ميزة تنافسية على مستوى الأعمال أو الصناعة أو المستوى الوطني وربما العالمي. وبينما يمكن أن تكون المكافآت والتقديرات عالية جدًا، فإن عملية الابتكار التكنولوجي معقدة ومحفوفة بالمخاطر. فتفشل غالبية مشاريع البحث والتطوير في توفير النتيجة المالية المتوقعة، وقد تدفع المشاريع الناجحة أيضًا مقابل المشاريع غير الناجحة أو التي تم إنهاؤها مبكرًا من قبل الإدارة، وهناك بعض الأهداف التي يتبعها البحث والتطوير:

  • الحصول على أفكار أو معرفة جديدة
  • تطبيقه على الاستخدامات العملية
  • زيادة مبيعات الشركات وأرباحها


أنواع البحث العلمي

   هناك 3 أنواع من البحث العلمي تتلخص في:

  • البحوث العلمية الأساسية
  • البحث العلمي التطبيقي
  • بحوث التنمية

   البحث الأساسي له أهدافه وتكمن في معرفة أو فهم أكمل للموضوع قيد الدراسة، وليس تطبيقًا عمليًا. ويُعرَّف البحث الأساسي بأنه البحث الذي يطور المعرفة العلمية، ولكن ليس له أهداف تجارية محددة. 

   أما البحث العلمي التطبيقي فيهدف إلى اكتساب المعرفة أو الفهم الضروريين لتحديد الوسائل التي يمكن من خلالها تلبية حاجة محددة ومعترف بها، ويشمل ذلك المشروعات التي لها أهداف تجارية محددة فيما يتعلق بالمنتج أو العمليات أو الخدمات.

   وفيما يخص بحوث التنمية، فينشئ البحث العلمي تصاميم المعرفة والتطوير، ويبني نماذج أولية لإثبات جدواها، ثم تقوم الهندسة بتحويل هذه النماذج الأولية إلى منتجات أو خدمات يمكن تقديمها إلى السوق أو إلى عمليات يمكن استخدامها لإنتاج منتجات وخدمات تجارية.


البحث العلمي ونهضة الأفراد

   ولأن الفرد جزء من المجتمع، والمجتمع جزء من الدولة، كان لابد للدول من تقديم مساهمة كبيرة وحيوية لجهود البحث العلمي من قبل مقدمي خدمات التعليم العالي حيث إن الدور الذي ينبغي أن يلعبونه هو دور حاسم في إنشاء ونشر المعرفة.

   فيمكن أن توفر المؤسسات المعنية بالأمر أساسًا سليمًا للازدهار الاقتصادي والاندماج الاجتماعي، لكن ذلك لن يحدث من تلقاء نفسه. سيتطلب تركيزًا مستمرًا وطويل الأجل على الجودة والابتكار والتحسين المستمر وريادة الأعمال. وكجزء من هذا، يحتاج الأفراد والمنظمات وأنظمة الإدارة والتمويل في قطاع التعليم العالي إلى تحفيز وتسهيل والمطالبة والاحتفال بأعلى معايير التميز في البحث.

   وتكمن أهمية إجراء البحوث العلمية للأفراد في:

 

1- أداة لبناء المعرفة وتسهيل التعلم

   البحث مطلوب ليس فقط للطلاب والأكاديميين، ولكن لجميع المهنيين وغير المحترفين على حد سواء. حيث إنه مهم أيضًا للكتاب الناشئين والمخضرمين، سواء عبر الإنترنت أو على أرض الواقع.

   فبالنسبة لغير المحترفين الذين يقدرون التعلم، فإن إجراء البحوث العلمية يزودهم بالمعرفة حول العالم والمهارات التي تساعدهم على البقاء على قيد الحياة وتحسين حياتهم. من ناحية أخرى، بين المحترفين والكتبة، يجب أن يتجاوز العثور على موضوع مثير للمناقشة و/ أو الكتابة عنه الخبرة الشخصية. حيث إن تحديد ما قد يرغب عامة الناس في معرفته أو ما يريد الباحثون أن يدركه الآخرون أو يفكر فيه يمكن أن يكون سببًا لإجراء البحث العلمي. وبالتالي، يعتبر البحث مكونًا أساسيًا في توليد المعرفة، والعكس صحيح.

2- وسيلة لفهم القضايا وزيادة الوعي العام

   إستخدام البحث لفهم القضايا الحالية فالبرامج التلفزيونية والأفلام الخيالية وغير الخيالية تعج بالبحوث العلمية. على سبيل المثال، لم تكن أوبرا وينفري قد حققت نجاحًا ملحوظًا كمقدمة أخبار ومقدمة برامج تلفزيونية لو أنها تخلت عن إجراء أبحاثها الخاصة حول موضوعات معينة وشخصيات عامة. ووفقًا لرائد الأعمال ومدرب أسلوب الحياة بول سي برونسون، في مقابلته مع خبير الذكاء العاطفي والمؤلف جاستن باريسو (2017):

"تقضي أوبرا قدرًا غير متناسب من وقتها في جمع المعلومات من مجتمعات الأشخاص خارج جوهرها (الفئات العمرية المختلفة، والطبقات الاجتماعية، والأعراق، ومستويات التعليم، والوظائف، وما إلى ذلك) ثم تشارك هذه المعلومات داخل مجتمعها."

   ويوضح هذا النوع من الجهد الدور الضروري للبحث في مساعدة الآخرين ورفع الوعي الاجتماعي.

3- يساعد على النجاح في الأعمال التجارية

   البحث العلمي يفيد الأعمال بمختلف أنواعها. فالعديد من الشركات الناجحة، مثل تلك التي تنتج السلع الاستهلاكية أو عناصر السوق الشامل، تستثمر في البحث العلمي والتطوير. والصناعات المختلفة التي تنطوي على عمليات علمية وهندسية (مثل الزراعة، والأغذية والمشروبات، والتصنيع، والرعاية الصحية، والمستحضرات الصيدلانية، والكمبيوتر والبرمجيات، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والبناء، والروبوتات، والفضاء، والطيران، والطاقة) لها نفقات عالية على البحث والتطوير لأنها ضرورية لإنشاء منتجاتها وخدماتها وتحسينها.

   يمكن أن يساعد البحث العلمي أيضًا في تأمين ميزة على المنافسين. حيث أن معرفة كيفية جعل الأشياء تحدث بكفاءة أكبر والتمييز بين عروض الأعمال التجارية وعروض منافسيها يمكن أن يرفع القيمة السوقية للشركة. بالإضافة إلى ذلك، يعد البحث العلمي ضرورة لدعم اقتصاد البلد.

4- يسمح لنا بدحض الأكاذيب ودعم الحقائق

   يتعامل العلماء أيضًا مع الأبحاث لاختبار صحة وموثوقية ادعاءاتهم أو ادعاءات العلماء الآخرين. وتعتمد نزاهتهم وكفاءتهم على جودة أبحاثهم. ومع ذلك، لا يتم قبول كل ما توصل إليه العلماء. وعادة ما يتم مراجعة العمل العلمي من قبل الأقران قبل نشره. وهذا يعني أنه عندما ينشر الفرد بحثًا، فإنه يتم التحقق من الحقائق والتحقيق في التحيزات الشائعة والأخطاء الإحصائية والقضايا المنهجية من قبل الآخرين في هذا المجال قبل مشاركتها مع المجتمع العلمي ككل.

5- وسيلة لإيجاد وقياس واغتنام الفرص

   تساعد الأبحاث الناس على تنمية إمكاناتهم وتحقيق الأهداف من خلال الاستفادة من الفرص المختلفة. ويمكن أن يعني هذا تأمين التوظيف، أو الحصول على منح دراسية، أو تأمين تمويل المشروع، أو بدء تعاون تجاري، أو إيجاد فرص سفر، أو تأمين مكاسب صغيرة أخرى.

6- يعزز حب القراءة والكتابة والتحليل ومشاركة المعلومات القيمة

   البحث يستلزم القراءة والكتابة. وتساعد هاتان الوظيفتان "القراءة والكتابة" في الحفاظ على التفكير النقدي والفهم. وبدون هذه المهارات، يكون البحث أكثر صعوبة. فتفتح القراءة العقل على مخزون هائل من المعرفة، بينما تساعدنا الكتابة في التعبير عن وجهات نظرنا الخاصة وتحويل أفكارنا إلى أفكار أكثر واقعية بطريقة يمكن للآخرين فهمها.

   وبصرف النظر عن القراءة والكتابة، فإن الاستماع والتحدث هما أيضًا جزء لا يتجزأ من إجراء البحث. فيمكن أن يساعدنا إجراء المقابلات وحضور الأحداث المولدة للمعرفة والمشاركة في المحادثات غير الرسمية في جمع المعلومات وصياغة موضوعات البحث. وتسهل هذه الأشياء أيضًا عملية التفكير النقدي لدينا، مثل القراءة والكتابة. كما يمكن أن يساعد الاستماع إلى الخبراء لمناقشة عملهم في تحليل القضايا من وجهات نظر جديدة وإضافة تقنيات جديدة إلى ترسانة جمع المعلومات الخاصة بنا.

7- يوفر التغذية والتمارين للعقل

   يشير مقال كتبه تود جونسون لشركاء القبول في الكليات إلى أن البحث العلمي على وجه الخصوص "يساعد الطلاب على تطوير مهارات التفكير الناقد... ومفيد لأي مجال من مجالات التعليم العالي..." حيث يعمل إنتاج البحث على تحفيز المعلومات والتفكير بشكل نقدي كغذاء للدماغ، مما يسمح لإبداعنا المتأصل ومنطقنا بالبقاء نشطين. وقد يساعد الحفاظ على نشاط العقل أيضًا في منع بعض الأمراض العقلية مثل مرض الزهايمر.

   وفي هذا السياق، أظهرت العديد من الدراسات أن أنشطة التحفيز الذهني مثل إجراء البحوث يمكن أن تسهم في صحة الدماغ. في "تثقيف الدماغ لتجنب الخرف: هل يمكن للتمارين العقلية أن تمنع مرض الزهايمر؟" عدّدت مارغريت جاتز (2005) نتائج الأبحاث التي تدعم مثل هذا الموقف. ومع ذلك، أشارت أيضًا إلى أنه قد تكون هناك عوامل أخرى متورطة في تجنب الزهايمر والقضايا ذات الصلة. فواحد من هؤلاء هو الذكاء.

   في الواقع، يشجع إجراء الأبحاث الأفراد على استكشاف الاحتمالات وفهم القضايا الحالية ودحض الافتراءات. وبدون البح، كانت جميع التطورات التكنولوجية والتطورات الأخرى لدينا ستظل خيالات. فالقراءة والكتابة والمراقبة والتحليل تسهل بحث العقل الفضولي عن المعرفة والتعلم والحكمة. والبحث العلمي هو الجسر الذي يجب علينا عبوره لتحقيق جميع أهدافنا الشخصية والمجتمعية على حد سواء.

دور البحث العلمي في تقدم الدول

   أصبحت أهمية البحث العلمي أكثر وضوحًا كل يوم من بين العوامل التي ترتبط ارتباطًا مباشرًا بالأداء الاقتصادي الجيد للبلدان في القرن الحادي والعشرين. ففي أي شركة تدار بشكل جيد، يكون للبحث العلمي وظائف تجارية لتعزيز أهداف أعمال الشركة من خلال إنشاء منتجات أفضل ومبتكرة، لتحسين العمليات التشغيلية وتقديم مشورة الخبراء لبقية الشركة والعملاء.

   وفي أي صناعة سواء كانت قديمة أو ناشئة، يجب مراجعة تصميمها ومجموعة منتجاتها باستمرار، وهذا ضروري بسبب التغيير والتطوير المستمر للتكنولوجيا بالإضافة إلى المنافسين الآخرين وتفضيلات العملاء المتغيرة كل يوم وهو أمر غير ممكن بدون برامج البحث العلمي.

 

  • أهمية البحث والتطوير في المجالات الأخرى

   لطالما كان البحث جانبًا مهمًا لأي مؤسسة كبيرة كانت أم صغيرة، ولا يقتصر على المجالات الطبية أو العلمية فقط، فالعديد من المنظمات في الصناعات مثل الأدوية لديها قسم كامل للبحث العلمي مع مراقبة الجودة لضمان جودة المنتج واختراعه. ولعل المجالات المختلفة التي تكمن فيها أهمية البحث البحث هي التعليم، والصناعة، والمنظمات، والزراعة، إلخ.

 

  • أهمية البحث العلمي للنمو الاقتصادي

   سيكون التقدم الاقتصادي المستقبلي لأي دولة مدفوعًا باختراع وتطبيق تقنيات جديدة. وتكمن أهمية البحث العلمي هنا، حيث إن فئة من الإنفاق تعمل على تطوير هذه التقنيات الجديدة ودفعها، ويلعب البحث العلمي دورًا مهمًا في تعزيز قدرة الشركات لأنها تحفز أساليب الإنتاج المبتكرة وتخفض التكاليف وتحسن جودة المنتج.

 

   فهناك بعض الشركات الكبيرة التي تخصص جزءًا كبيرًا من ميزانيتها لأنشطة البحث العلمي، وتحسين الأداء وزيادة الربحية في الوقت الحاضر. ولذلك يعد البحث العلمي جزءًا أساسيًا من عالم الأعمال الحديث. حيث يتم اتخاذ القرار الرئيسي في الشركات على أساس أهمية البحث العلمي، حيث يسير البحث عن المنتج وتطويره جنبًا إلى جنب مع البحث العلمي في السوق. ويستخدم باحثو المنتج المعلومات التسويقية التي تساعدهم على تطوير المنتجات أو الخدمات واختيار التصاميم المناسبة.

   والآن، أصبح موضوع البحث العلمي أكثر وضوحًا بشكل تدريجي في مجال الاقتصاد وتغطي العديد من الدراسات قيمه المختلطة، فهو مصدر للمعلومات ويقوم بتحديث المنظمة للتعرف على أنماط التغيير في البيئة.

 

  • القطاع الخاص وعملية الابتكار

   تتمتع الأعمال، التي تعمل في نظام سوق عالمي تنافسي، بالعديد من المزايا في إنشاء وتنفيذ أفكار جديدة مفيدة مع ظهور نهج قائم على التكنولوجيا لإنتاج سلع وخدمات جديدة.

   فبالنسبة لتنظيم أعمال التكنولوجيا الفائقة في الولايات المتحدة، قد تغيرت على الصعيد العالمي، وتشير نتائج استطلاع البحث العلمي والابتكار (BRDIS) الأخير الذي ترعاه مؤسسة العلوم الوطنية الأمريكية إلى أن شركات القطاع الخاص التي تقوم بتنفيذ أو تمويل البحث العلمي والتطوير لديها نسبة ابتكار أعلى بكثير من الشركات التي ليس لديها نشاط بحث وتطوير.

 

  • الحكومات تشجع البحث العلمي والتطوير

   تعمل سياسة الحكومات بالفعل على تعزيز البحث العلمي والتطوير بعدة طرق، كما تعزز بعض الحكومات النشاط الابتكاري في الشركات من خلال الإنفاق المباشر على التعليم والتدريب، وحماية براءات الاختراع، والتنظيم وسياسة المنافسة.

   البحث العلمي له أهمية كبيرة في الأعمال التجارية حيث إن مستوى المنافسة وعمليات الإنتاج والأساليب تتزايد بسرعة، وله أهمية خاصة في مجال التسويق حيث تراقب الشركات المنافسين والعملاء من أجل مواكبة العصر الحديث. ولذلك يجب مراجعة الاتجاهات وتحليل احتياجات العملاء ومطالبهم ورغباتهم. فإذا كانت الشركة قد قدمت بعض الإسهامات الكبيرة في البحث العلمي، فلا بد أن تكون النتائج جيدة، ولكن الإنفاق المرتفع على البحوث العلمية لا يعني المزيد من الإبداع أو الربح الأعلى أو حصة أكبر في السوق.

  • المصادر

https://www.scoop.co.nz/stories/PA0406/S00135/the-role-of-research-in-national-development.htm

https://theimportantsite.com/10-reasons-why-research-is-important/

https://owlcation.com/academia/Why-Research-is-Important-Within-and-Beyond-the-Academe

https://blog.oureducation.in/importance-of-research-and-development/

https://timesofindia.indiatimes.com/readersblog/dr-shanker-suwan-singh/research-is-the-cornerstone-of-the-development-of-the-nation-20366/

https://www.universityworldnews.com/post.php?story=20130811091502202

مقالات متعلقة