لماذا تدرس العلاقات الدولية

لماذا تدرس العلاقات الدولية

2020-08-06

دراسة العلاقات الدولية

   تخصص العلاقات الدولية هو برنامج جامعي متعدد التخصصات مصمم لتحقيق الكثير من الأهداف و منها توعية الطلاب بتنوع وتعقيد المجتمع الدولي، و تزويدهم بالخلفية اللازمة لفهم و تحليل الجوانب السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية الحالية. و كذلك تعريفهم بمشاكل و قضايا العالم. و من المهم أن نتذكر أن العلاقات الدولية لا تتعلق بالسياسة فقط. بل العلاقات الدولية المتعلقة بفهم الثقافات المختلفة و الوعي خارج حدود الدولة الواحدة.

تعريف العلاقات الدولية

   هي فرع من فروع العلوم السياسية، وتشير العلاقات الدولية إلى مجال الدراسة والممارسات الذي يركز على فهم العلاقات الفريدة الموجودة بين الدول والثقافات المختلفة. و يمكن لهذه العلاقات ان تؤثر على كل شيء من السياسة الدولية والقانون والاقتصاد الى الأمن والدبلوماسية و الحكم. و الشهادة الجامعية في العلاقات الدولية تعد المهنيين للعمل في السياسة وفي نفس الوقت لا تقتصر على المسار السياسي. وهناك مجالات للعمل في القضايا البيئية وتغير المناخ و حل النزاعات و التقنية و الصحة العالمية .

مميزات تخصص العلاقات الدولية

  1. يقدم تخصص العلاقات الدولية الكفاءة الثقافية لنجاح الخريجين في المجال الدولي. وفي بيئة متعددة الثقافات بشكل متزايد.
  2. يعد الطلاب لشغل وظائف في الحكومة والمنظمات الدولية والصحافة والاستشارات الدولية والأعمال والتعليم وتنمية المجتمع .
  3. العمل في مجالات حقوق الانسان المحلية والدولية والمنظمات الغير حكومية.
  4. يؤسس لاستكمال الطالب دراساته العليا في تخصصات وبرامج الدراسة مثل القانون والدراسات والعلاقات الدولية ودراسات البؤر الاقليمية والسياسة الدولية العامة والادارة العامة.
  5. يوفر تخصص العلاقات الدولية الفرص للطلاب لتطوير معارفهم وفهمهم لمجموعة من المهارات والقدرات فيما يتعلق بالنظام الدولي وعملية العولمة.

 ماذا بعد التخرج من تخصص العلاقات الدولية؟

  1. إظهار المعرفة بالأبعاد الرئيسية للعولمة مثل العولمة الاقتصادية والسياسية والثقافية.
  2. التهيئة للعمل في وظائف دولية مرموقة مثل الأمم المتحدة، والبنك الدولي، وصندوق النقد الدولي، ومنظمة التجارة العالمية.
  3. إدارة المعرفة وتفسير البيانات و التحليل للروابط بين القضايا الاجتماعية في المجتمع المحلي والسياق الوطني والعالمي في القضايا المحلية و الاقليمية و الدولية.
  4. وصف و تقييم العلاقات الخارجية الدولية.
  5. الدراسات العليا مثل الماجستير في العلاقات الدولية، سيساعد الطالب على تطوير مفاهيمه و أفكاره و مهارته و معرفته بكيفية عمل المجتمع و الناس و هو ذو قيمة كبرى لتبوأ الوظائف المرموقة.
  6. سيمتلك الطالب المهارات الكبرى في التعامل مع الأخرين والتحليل وصنع القرار والتفاوض.
  7. ربط التطور و الإبتكار التكنولوجي  مع انتشار الإعلام الحديث، لتقديم رسالة في العلاقات الدولية بأسلوب علمي ممنهج و مؤثر.
  8. توفر درجة البكالوريوس في العلاقات الدولية العديد من المهارات في التواصل و الخطابة و تقديم الحجج و الفرضيات و البراهين و القدرة على كتابة التقارير و جمع و تنظيم و نشر الأدلة التحليلية و البيانات و المعلومات من مصادرها المختلفة.
  9. تضبط درجة البكالوريوس في العلاقات الدولية، سلوك العمل الجماعي وضمن الفريق وتحت الضغط والنقاش التفاوضي وتعلم اللغات المختلفة و التقييم النقدي للمفاهيم والمعلومات.

برامج البكالوريوس في العلاقات الدولية

   تستغرق معظم برامج البكالوريوس من ثلاث إلى أربع سنوات. في السنة الأولى والثانية غالبا ما تكون مقدمة للمساقات في السياسة و القانون و الإقتصاد والإدارة و الحاسوب و اللغات. و في السنة الثالثة يتم دمج الدراسة النظرية التخصصية مع التدريب الميداني في داخل الجامعة و خارجها (متطلبات و اختيارات). و تتطلب السنة النهائية لمعظم درجات البكالوريوس في العلاقات الدولية من الطلاب كتابة "أطروحة التخرج"، ويشترك الاساتذة مع الطلاب على أن تكون خاتمة الدراسة الجامعية للحصول على درجة البكالوريوس في العلاقات الدولية.

   عادة ما تخضع مساقات وبرامج البكالوريوس لرؤية الجامعات، بحيث قد لا يكون هناك تشابه كبير في المساقات أو أن يكون هناك زيادة او نقصان في نوعية المواد الدراسية. وتقدم العديد من الجامعات درجات مزدوجة، خاصة في المستوى الجامعي. هذا يعني أنه يمكن للطالب الجمع بين العلاقات الدولية مع موضوع آخر مثل الاقتصاد أو ربما حتى دراسة اللغات.