لماذا تدرس التغذية ؟

لماذا تدرس التغذية ؟

2020-03-04

لماذا تدرس التغذية ؟

يعتبر الغذاء هو مصدر الطاقة في جسم الإنسان فهو بمثابة الوقود الذي يشغل جميع أجزاء الجسم حتى تتمكن من القيام بمهامها المختلفة، ومن هذا المنطلق ظهر تخصص التغذية وعلم الغذاء والذي يحظى بأهمية كبيرة على المستوى العالمي في الآونة الأخير نظراً لزيادة الوعي الغذائي لدى الأفراد، حيث ترتكز هذه الدراسة بالأساس على بناء ثقافة التغذية السليمة للحصول على جسد صحي ومعافى من الأمراض، وفي هذا الموضوع سنحاول الإجابة عن السؤال الذي طرحناه في عنوان المقال وهو لماذا تدرس التغذية 

التعريف بتخصص التغذية

 

يمكن في البداية أن نعرف علم التغذية على أنه التخصص الذي يدرس العلاقة بين الغذاء والطعام مع جسم الإنسان وغيره من الكائنات الحية، وبالتالي فهو يركز بشكل أساسي على فهم تأثير الغذاء بصورة المختلفة وأشكاله المتنوعة على طبيعة الجسم البشري، كما أن أخصائي التغذية يعد عضو أساسي ضمن أعضاء الفريق الصحي في المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية.

وقد شهد هذا التخصص تصاعداً ملحوظاً في السنوات الأخير وذلك نتيجة الاهتمام الملحوظ الذي توليه الدول والأفراد إلى قضية الأكل الصحي والتغذية السليمة لأفراد الأسرة، وهنا يكون دور أخصائي التغذية هو تصحيح الوضع الغذائي للأفراد وذلك عن طريق زيادة الوعي وإرشاد المستهلك إلى اختيار الغذاء الصحي الأمثل، كما يقوم أخصائي التغذية بتقديم المشورة الغذائية لكل من الأفراد الأصحاء أو المصابين بأمراض مزمنة وذلك بما يتوافق مع طبيعة المرض والحالة العمرية والصحية للشخص.

 

لماذا تدرس تخصص التغذية؟

كما ذكرنا فإن الوعي العالمي فيما يتعلق بقضية التغذية قد ازداد بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة، وقد أصبح لهذا التخصص أهمية كبيرة في الوقت الراهن ولا سيما مع سعي الكثير من الأفراد إلى الوصول إلى جسم صحي وسليم للوقاية من أمراض السمنة والأمراض الناتجة عن سوء التغذية، وكما هو ملاحظ الآن فإن خبراء التغذية والمتخصصين في علم الغذاء قد ذاع سيطهم بشكل كبير وذلك يمكن أن يكون واضح جداً مع ظهور هؤلاء المتخصصين بشكل كبير ومستمر على وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي.

كما أن خريج تخصص علم التغذية يفيد نفسه وأسرته بشكل كبير وذلك عن طريق تطبيق أسس التغذية السليمة التي تعلمها خلال سنوات الدراسة في حياته الشخصية ومع باقى أفراد أسرته.

ماذا سيدرس الطالب في تخصص التغذية

 

في واقع الأمر فإن تخصص التغذية يمكن أن تقوم بدراسته في قسمين مختلفين وهما كالتالي:

أولاً - علم التغذية العلاجية: وهذا التخصص يتبع كلية الطب في الأساس بحيث يكون الخريج من هذا التخصص مؤهل علمياً لوصف الأدوية ومعالجة المرضى وذلك بناءاً على البرنامج الغذائي المناسب، ويتم تدريس هذا التخصص بنفس الطريقة التي تدرس بها التخصصات المشابهة مثل العلوم الطبية والأحياء الطبية وعلم التشريح والأنسجة والفيزياء الطبية.

ثانيا - علم التغذية : وهذا التخصص يتبع كلية الزراعة أو كلية العلوم الصحية وذلك حسب المتوفر في الجامعة التي يريد الطالب أن يقضي بها فترة دراسة التغذية وعلم الغذاء، ولكن هذا القسم يعد فرع علمي غير سريري مقارنة بالقسم الآخر، كما أن الخريجين من هذا القسم غير مؤهلين لتقديم العلاج للمرضى، ولكن يقتصر دور الخريج من هذا التخصص على تقييم الغذاء وتقديم الاستشارات الغذائية المختلفة لمختلف الفئات العمرية والصحية.

 

وفيما يخص المواد الدراسية التي يدرسها الطلاب خلال فترة الدراسة في تخصص علم التغذية فهي قد تختلف من جامعة إلى أخرى في بعض المواد أو حتى في المسميات فقط ولكنها في المجمل يعتبر مادة علمية موحدة على المستوى العالمي، وفيما يلي سنعرض قائمة بأهم المواد الدراسية المقررة على الطالب خلال دراسة التغذية وعلم الغذاء، وهذه المواد كالتالي:

  • مبادئ تغذية الإنسان.

  • مبادئ الغذاء والتغذية.

  • مبادئ علم الأغذية.

  • الأحياء الدقيقة العامة.

  • كيمياء الأغذية.

  • تحضير الأطعمة.

  • تحليل الأغذية.

  • تغذية الإنسان والأيض.

  • مبادئ هندسة الأغذية.

  • تعبئة وتغلفة الأغذية.

  • علوم وتكنولوجيا اللحوم.

  • مقدمة في الحميات الغذائية.

  • الأحياء الدقيقة في الأغذية.

  • التقييم الحسي للأغذية.

  • المواد المضافة للأغذية.

  • الإرشاد الغذائي والعادات الغذائية.

  • التغذية في مراحل الحياة.

  • تغذية المجتمع.

  • تغذية الرياضيين.

  • صحة وسلامة الأغذية.

  • ضبط جودة الأغذية.

  • التغذية وأمراض العصر.

  • إدارة المؤسسات الغذائية.



تستمر مدة دراسة التغذية وعلم الغذاء أربع سنوات يلتحق بعدها الطالب بتدريب ميداني داخل أحد المستشفيات أو المراكز أو المؤسسات الصحية وهو تدريب إجباري على الطالب للتخرج من الجامعة، وهذا التدريب من شأنه أن يضيف للطالب الكثير من الخبرة العملية والتي تساعد الطالب بشكل كبير على فهم طبيعة العمل في هذا المجال، كما تسهل عليه دخول سوق العمل فيما بعد والحصول على وظيفة في أحد المستشفيات أو المراكز الصحية و الرياضية.

 

الدراسات العليا المتاحة للخريجين من تخصص التغذية

 

بعد الإنتهاء من مدة دراسة التغذية وعلم الغذاء سيكون بمقدور الطالب إكمال مرحلة التعليم وذلك من خلال الدراسات العليا المتاحة للطالب بعد التخرج وهي متاحة في عدة أقسام كالتالي:

  • ماجستير تغذية الرياضيين.

  • ماجستير التغذية والطبّ البديل.

  • ماجستير التغذية الإكلينيكية.

  • ماجستير التغذية والصحة العامة.

  • ماجستير تغذية الإنسان والحميات.

  • ماجستير علم وتكنولوجيا الغذاء.

 

فرص العمل المتاحة لخريج تخصص التغذية

 

من أهم النقاط التي قد تجيبك على السؤال الذي بدأنا به الموضوع وهو لماذا تدرس التغذية ، هو فرص العمل المتاحة لهذا التخصص، حيث يمكن لخريج تخصص التغذية وعلوم الغذاء أن يعمل في أكثر من مجال وأكثر من مكان، وفيما يلي نعرض مجموعة من هذه الوظائف المتاحة لخريج علوم التغذية:

  • العمل في المجال الطبي : وذلك من خلال فتح عيادة خاصة للعمل كأخصائي تغذية كما يمكن العمل كأخصائي أو مرشد غذائي في أحد النوادي الرياضية.
  • العمل في الجامعات ومراكز البحث العلمي : وهذا يكون بعد الحصول على الدراسات العليا المتاحة للخريجين.
  • العمل في المطاعم والشركات الغذائية : حيث يكون دور أخصائي التغذية هنا هو تقييم الأغذية المستهلكة في المطعم أو الشركة، كما يقوم بالتأكد من سلامتها وصلاحيتها.
  • العمل في مجال التسويق والعلاقات العامة : حيث يمكن العمل في مجال التسويق والبحث وضبط الجودة لشركات الأدوية والمكملات الغذائية.
  • العمل كأخصائي أو مشرف تغذية : وذلك يكون من خلال العمل في مراكز التغذية أو مراكز الأمومة والطفولة ودور المسنين والفنادق والمطاعم والمستشفيات وشركات الطيران وغيرها من المؤسسات والهيئات.
  • العمل في المدارس والجامعات : حيث يكون دور أخصائي التغذية هنا هو الإشراف على الطعام الذي يتناولة الطلبة في المدارس أو الجامعات وغيرها من المؤسسات العلمية بشكل عام، وذلك بجانب التوعية الصحية التي يقدمها المختص للطلبة والعاملين في هذه المؤسسات.

 

المتطلبات الشخصية اللازمة لدراسة علم التغذية

 

من أهم الأسئلة التي قد يطرحها الكثيرون هو ما هي المتطلبات الشخصية اللازم توافرها قبل البدء في دراسة التغذية وعلم الغذاء، ولعل أهم هذه المتطلبات هو وجود ميول طبية أو علمية لدى الطالب ورغبة شخصية في أن يصبح أخصائي تغذية، أما فيما يتعلق بالمهارات والمؤهلات العلمية المطلوبة فهي كالتالي:

  • يجب أن يكون الطالب قد تخرج من الفرع العلمي أو الزراعي أو الصحي أو الطبي في المرحلة الثانوية.

  • يجب أن يكون الطالب لديه خلفية جيدة في المواد العلمية وبالأخص الكيمياء والأحياء.

  • يجب أن يتمتع الطالب بمهارات تحليلة جيدة ولديه قدرة جيدة على الإقناع.

  • يجب أن يكون الطالب لديه الاستعداد لدراسة أحد التخصصات العلمية والطبية كما يجب أن يكون لديه اهتمامات بقضايا التغذية.